السبت، 24 سبتمبر، 2016

وطن الجميع ..

وطن الجميع

يوم الوطن .. فرحة الجميع واحتفالاتهم , فرحة بذكرى توحيد هذا الكيان ولم شتاتهم بعد القبلية والعودة للجاهلية .. فرحة بأن عم الأمن والأمان بعد مظاهر الغزو والسلب والنهب .. فرحة باختفاء العداوات واستبدالها بالمحبة والتعاون والتكاتف .
إنه وطن الجميع .. يشمل المذاهب المختلفة , والقبائل والعوائل المختلفة , حتى المقيمين يشملهم . فالوطنية حق مشروع للجميع , وحب الوطن من الجميع .
يشعر بقيمة الوطن من فقد وطنه ووجد نفسه شريدا طريدا ..
يشعر بقيمة الوطن من فقد الأمن في وطنه ووجد نفسه خائفا ذليلا .
يشعر بقيمة الوطن من حدث له مشكلة خارج وطنه ووجد نفسه يبحث عن منقذ .
يشعر بقيمة الوطن والمواطنة من يقابل مواطنا في بلد أجنبي فيفرح بوجوده دون أن يسأل عن مذهبه أو طائفته أو منطقته أو غيرها  ..
إنه الوطن الذي يقول في الشاعر :
بلاد ألفناها على كل حالة .. وقد يؤلف الشيء االذي ليس بالحسن
وتستعذب الأرض التي لا هوا بها .. ولا ماؤها عذب ولكنها وطن وطن
الوطن لا يستحق منا أن نسأل ماذا قدم لنا حتى نحبه , ولكن نسأل أنفسنا ماذا قدمنا نحن لوطننا , حيث يقول شوقي رحمه الله :
وللأوطان في دم كل حر ... يد سلفت ودين مستحق
الوطن يستحق منا الوقوف صفا واحدا مع قيادتنا, والدعم لأبنائنا المرابطين الذين يضحون بأرواحهم على حدود لحمايته من المعتدين , والدعم لأبنائنا الذين يضحون بأرواحهم في حفظ أمن الوطن الدخلي لنعيش في أمان .
الوطن يستحق منا التضحية في سبيل المحافظة عليه , يقول ابن الرومي :
ولي وطن آليت ألا أبيعه ... وألا أرى غيري له الدهر مالكا
لنفرح باليوم الوطني دون أن نشوه هذا اليوم , ودون أن نشوه إحتفالاتنا بما لا يليق بالوطن .
لنفرح باليوم الوطني دون أن نسمح لأحد باختطافه أو اختطاف فرحته .
كل عام ووطني يملؤه الحب والأمن والأمان .

كتبه /
علي بن ضيف الله بن خُرمان الزهراني
في ذكرى اليوم الوطني السادس والثمانين

 الجمعة 23 سبتمبر 2016 م الموافق 22 ذي الحجة 1437 هـ

....................
نشر في صحيفة مكة الالكترونية على الرابط :
http://www.makkahnews.net/?p=4943644

نشر في صحيفة زهران الاخبارية على الرابط :
http://www.zahran1.info/mqal/s/141/%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%88%D9%85-%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B7%D9%86%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%AF%D8%B3-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%AB%D9%85%D8%A7%D9%86%D9%88%D9%86

..

الجمعة، 24 يونيو، 2016

ترتيب سور القرآن الكريم حسب النزول .!

بسم الله الرحمن الرحيم

ترتيب سور القرآن حسب النزول

١- العلق مكية اول مانزل من القرآن
٢- القلم مكية بعد العلق
٣- المزمل مكية بعد القلم
٤- المدثر مكية بعد المزمل
٥- الفاتحة مكية بعد المدثر
٦- المسد مكية بعد الفاتحة 
٧- التكوير مكية بعد المسد
٨- الأعلى مكية بعد التكوير
٩ - الليل مكية بعد الأعلى
١٠- الفجر مكية بعد الليل
١١- الضحى مكية بعد الفجر
١٢- الشرح مكية بعد الصحى
١٣- العصر مكية بعد الشرح
١٤- العاديات مكية بعد العصر
١٥- الكوثر مكية بعد العاديات
١٦- التكاثر مكية بعد الكوثر
١٧- الماعون مكية بعد التكاثر
١٨- الكافرون مكية بعد الماعون
١٩- الفيل مكية بعد الكافرون
٢٠- الفلق مكية بعد الفيل
٢١- الناس مكية بعد الفلق
٢٢- الاخلاص مكية بعد الناس
٢٣- النجم مكية بعد الاخلاص
٢٤- عبس مكية بعد النجم
٢٥- القدر مكية بعد عبس
٢٦- الشمس مكية بعد القدر
٢٧- البروج مكية بعد الشمس
٢٨- التين مكية بعد البروج
٢٩- قريش مكية بعد التين
٣٠- القارعة مكية بعد قريش
٣١- القيامة مكية بعد القارعة
٣٢- الهمزة مكية بعد القيامة
٣٣- المرسلات مكية بعد الهمزة
٣٤- ق مكية بعد المرسلات
٣٥- البلد مكية بعد ق
٣٦- الطارق مكية بعد البلد
٣٧- القمر مكية بعد الطارق
٣٨- ص مكية بعد القمر
٣٩- الاعراف مكية بعد ص
٤٠- الجن مكية بعد الاعراف 
٤١- يس مكية بعد الجن
٤٢- الفرقان مكية بعد يس
٤٣- فاطر مكية بعد الفرقان
٤٤- مريم مكية بعد فاطر
٤٥- طه مكية بعد مريم
٤٦- الواقعة مكية بعد طه
٤٧- الشعراء مكية بعد الواقعة
٤٨- النمل مكية بعد الشعراء
٤٩- القصص مكية بعد النمل
٥٠- الاسراء مكية بعد القصص
٥١- يونس مكية بعد الاسراء
٥٢- هود مكية بعد يونس
٥٣- يوسف مكية بعد هود
٥٤- الحجر مكية بعد يوسف 
٥٥- الانعام مكية بعد الحجر
٥٦- الصافات مكية الانعام
٥٧- لقمان مكية بعد الصافات
٥٨- سبأ مكية بعد لقمان
٥٩- الزمر مكية بعد سبأ
٦٠- غافر مكية بعد الزمر
٦١- فصلت مكية بعد غافر
٦٢- الشورى مكية بعد فصلت
٦٣- الزخرف مكية بعد الشورى
٦٤- الدخان مكية بعد الزخرف
٦٥- الجاثية مكية بعد الدخان
٦٦- الاحقاف مكية بعد الجاثية
٦٧- الذاريات مكية بعد الاحقاف
٦٨- الغاشية مكية بعد الذاريات
٦٩- الكهف مكية بعد الغاشية
٧٠- النحل مكية بعد الكهف 
٧١- نوح مكية بعد النحل 
٧٢- ابراهيم مكية بعد نوح
٧٣- الأنبياء مكية بعد ابراهيم
٧٤- المؤمنون مكية بعد الأنبياء
٧٥- السجدة مكية بعد المؤمنون 
٧٦- الطور مكية بعد السجدة
٧٧- الملك مكية بعد الطور
٧٨- الحاقة مكية بعد الملك
٧٩- المعارج مكية بعد الحاقة
٨٠- النبأ مكية بعد المعارج 
٨١- النازعات مكية بعد النبأ
٨٢- الانفطار مكية بعد النازعات
٨٣- الانشقاق مكية بعد الانفطار
٨٤- الروم مكية بعد الانشقاق
٨٥- العنكبوت مكية بعد الروم
٨٦- المطففين مكية بعد العنكبوت ( آخر سورة نزلت بمكة )

٨٧- البقرة  ( اول سورة مدنية ) 
٨٨- الانفال مدنية بعد البقرة
٨٩- ال عمران مدنية بعد الانفال
٩٠- الاحزاب مدنية بعد ال عمران 
٩١- الممتحنة مدنية بعد الاحزاب 
٩٢- النساء مدنية بعد الممتحنة
٩٣- الزلزلة مدنية بعد النساء
٩٤- الحديد مدنية بعد الزلزلة
٩٥- محمد مدنية بعد الحديد
٩٦- الرعد مدنية بعد محمد
٩٧- الرحمن مدنية بعد الرعد
٩٨- الانسان مدنية بعد الرحمن
٩٩- الطلاق مدنية بعد الانسان
١٠٠- البينة مدنية بعد الطلاق
١٠١- الحشر مدنية بعد البينة
١٠٢- النور مدنية بعد الحشر
١٠٣- الحج مدنية بعد النور
١٠٤- المنافقون مدنية بعد الحج
١٠٥- المجادلة مدنية بعد المنافقون
١٠٦- الحجرات مدنية بعد المجادلة
١٠٧- التحريم مدنية بعد الحجرات
١٠٨- التغابن مدنية بعد التحريم
١٠٩- الصف مدنية بعد التغابن
١١٠- الجمعة مدنية بعد الصف
١١١- الفتح مدنية بعد الجمعة
١١٢- المائدة مدنية بعد الفتح
١١٣- التوبة مدنية بعد المائدة
١١٤- النصر مدنية بعد التوبة ( آخر مانزل من القرآن في حجة الوداع )

..............................
وهنا ترتيبها كما هو في المصحف :

























.................

كتبه /
علي بن ضيف الله بن خُرمان الزهراني
17 رمضان 1437 هـ الموافق 22 يونيو 2016 م .
بالحكم - محافظة المندق - الباحة .
..

الأربعاء، 22 يونيو، 2016

المندق وشبكات الاتصالات

المندق وشبكات الاتصالات
لا يشك عاقل في مدى أهمية شبكة الاتصالات والحاجة الماسة لها في هذا العصر حيث تعتبر مطلبا أساسيا في أي مكان يحل فيه الإنسان .
التعاملات جميعها اصبحت الكترونية ، ولن تستطيع إنجاز أغلب أعمالك مالم يكن عندك شبكة انترنت .. ومن اهمها الأعمال المرتبطة بالخدمات الالكترونية لوزارة الداخلية ( ابشر ) والذي لا يمكنك عمل شيء بدونها فإن احتجت تجديد رخصة أو جواز أو استقدام عمالة أو تسديد مخالفة أو غيرها من الأمور يحتم عليك الدخول عن طريق ( ابشر ) ..
وإذا نظرنا للتعاملات المالية عن طريق البنوك من تحويل أو سداد فواتير أو غيرها يتطلب منك أن تكون متصلا بشبكة انترنت ، ومن يحتاج التقديم على برنامج حافز يتطلب منه التقديم والتحديث اسبوعيا عن طريق الانترنت والحجوزات على طائرات الخطوط يتطلب الاتصال بالأنترنت ..
وهذه الأيام التقديم على الجامعات والكليات والمعاهد والبحث عن وظائف جميعها تتطلب وجود شبكة اتصالات .. 
ما ذكرته ليس إلا أمثلة فقط عن الاحتياجات الضرورية للناس لاستخدام شبكة الاتصالات والتي لا يمكن الاستغناء عنها في هذه الأيام .
إلا أن ما وجدته في محافظة المندق بمنطقة الباحة الأزمة الكبيرة في هذا المجال من حيث الضعف الشديد لشبكة الاتصالات إن وجدت والتقطيع المستمر مما يضطرك أحيانا أن تعيد كل عملية مرتين أو ثلاث بسبب التقطيع في الشبكة ، وهناك بعض المواقع في المحافظة محرومة تماما من الشبكة مما يجعلنا نتساءل كيف يستطيع القاطنون فيها إنجاز معاملاتهم ؟!
الشكوى من هذا في المحافظة مستمرة ولا تخص مشغلا عن آخر بل جميع المشغلين .!
ترى هل يجد أبناء المحافظة أذناً صاغية عند المسؤولين لإلزام مشغلي الشبكات بتقويتها خاصة وأن المواطن كما ذكرنا ملزم باستخدامها في تعاملاته ؟!
كتبت هذا وربما لم تكن الكتابة الأولى في هذا الشأن ، ونتمنى أن يكون الحل قريبا .
والله المستعان .

كتبه / علي بن ضيف الله بن خرمان الزهراني


......
 نشرت في صحيفة زهران الإلكترونية ( 03-09-37 01:44 صباحًا )على الرابط :
http://www.zahran1.info/mqal/s/103/%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D8%AF%D9%82-%D9%88%D8%B4%D8%A8%D9%83%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AA%D8%B5%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AA


الأحد، 1 مايو، 2016

لماذا التناقض يا إدارة النقل بالباحة ؟!

لماذا التناقض يا إدارة النقل ؟!

يعلم أبناء منطقة الباحة جميعاً ويعلم كل من يمر على طرق المنطقة مايعانيه السالكون لطريق الباحة السياحي من الصعوبات خاصة وأنه يمر على قرىً عديدية وعلى جوانبه تقع المدارس والمحلات التجارية, ويضطر الجميع لاستخدامه رغم خطورته وكثرة المنعطفات والمنحدرات الجبلية وفوق كل ذلك فهو خط مفرد غير مزدوج حدث ويحدث به الكثير من الحوادث المميتة والتي سببت الثكل والأحزان في كل قرية بل ربما كل منزل, فلا يكاد يلتم جرح حزن حتى يفتح جرح أو جروح أخرى بسبب الحوادث في هذا الطريق .. ومع كل هذا لم ييأس أبناء المنطقة من المطالبة بازدواجيته , وكيف لهم أن ييأسوا وهم يشاهدون الحوادث مستمرة .. والموت يزورهم يومياً, ويفرق شمل أسرهم وييتم أطفالا كانوا في انتظار آبائهم ولا تكاد تجد منعطفا أو تقاطعا أو مدخل قرية دون أن تجد به أثراً لحادث سيارة , وترى حطام السيارات التي تركها ذووها على جوانب الطريق بعد الحوادث .
كانت إدارة النقل في الباحة تضع اللوم في تحديد أولويات تنفيذ الطرق على مجلس المنطقة ورغم هذا عمل بعض المهتمين وسما في تويتر للمطالبة بإيقاف نزيف الموت تحت عنوان ( #المطالبة_بإزدواجية_طريق_الباحة_المندق ) وكم كانت الفرحة كبيرة حين أعلن المتحدث الرسمي لإدارة النقل في الباحة في تغريدة له بتاريخ 26 / 7 / 2015 م أن إزدواجة الطريق أصبحت في الأولوية الأولى بين مشاريع الطرق في المنطقة , ومنذ ذلك الحين وهم يترقبون البدء في تنفيذ هذا المشروع الهام .. إلا أن هذه الفرحة مالبثت أن تم اغتيالها بتصريح حديث للمتحدث الرسمي لإدارة النقل في الباحة لصحيفة جدة الالكترونية بتاريخ 30 / 4 / 2016 م على الرابط :

أن إزدوجية الطريق تحمل الأولوية الثانية علما أنه نفس الشخص الذي غرد في تويتر من قبل.!
نقول لسعادة المهندس المتحدث الرسمي لإدارة النقل بالباحة ماهذا التناقض بين التغريدة في تويتر والتي مضى عليها تسعة أشهر وبين التصريح الحديث لصحيفة جدة ؟!
هل تغيرت أو غيرت الأولويات بقدرة قادر ؟!
أم هل كنت أثناء التغريدة تكتب لتسكيت المغردين وتفتك من مطالباتهم ومن استمرار الهاشتاق ؟!
أم أن شعور وأرواح أبناء المنطقة ومستخدمي هذا الطريق القاتل ليست بذات أهمية ولا تلقى من قبل سعادتكم أي اهتمام ؟!
وأخيراً : نقول لأبناء المنطقة الموجودين والذين يستخدمون هذا الطريق ليتكم تأخذون صورا من التغريدات السابقة ومن التصريح الحالي وتقديمه لمجلس المنطقة ثم للمسؤؤولين في المنطقة لمعرفة الحقيقة ومنع المتحدثين الرسميين في الادارات الحكومية بالمنطقة من التلاعب بمشاعر المواطنين .!
والله ولي التوفيق .

كتبه/
علي بن ضيف الله بن خرمان الزهراني
23 رجب 1437 هـ / 30 ابريل 2016 م .


























.....
نشر في صحيفة زهران الإخبارية على الرابط :


الخميس، 7 أبريل، 2016

مشاهد شعرية ..

مشاهد شعرية
قال ابن خُرمان: هذه مشاهد بانورامية من قصيدة ( فغض الطرف إنك من نمير ) نرتبها كما وردت في كتب الأدب :
المشهد الأول:
مجلس الشاعر الفرزدق في المربد ممتلئ بالرواة والشعراء يستمعون إلى قصائده خاصة التي هجا بها غريمه جرير , ومن ضمن الجلوس الشاعر عبيد النميري وابنه جندل , وكان النميري يقضي للفرزدق ومما قاله في ذلك :
ياصاحبيّ دنا الرواح فسيرا ... غلب الفرزدق في الهجاء جريرا
وغير بعيد عنهم يقف جرير في طريق الراعي النميري لعله يثنيه عن تأييده للفرزدق .!

المشهد الثاني:
ينصرف الراعي من مجلسه راكبا بغلته ويمضى وخلفه ابنه جندل على مهر له, فلما وصل عند جرير استقبله جرير قائلا : مرحبا بك أبا جندل, وضرب بشماله على معرف بغلته ثم قال: يا أبا جندل إن قولك يستمع وإنك تفضل عليّ الفرزدق وأنا أمدح قومك وهو يهجوهم, وهو ابن عمي ويكفيك من ذاك أن إذا ذكرنا أن تقول كلاهما شاعر كريم فلا تحتمل مني ولا منه لائمه . وبينما هما كذلك لحق به ابنه جندل فضرب بكرمانية معه عجز بغلة أبيه قائلا لأبيه : لا أراك واقفا على كلب من كليب كأنك تخشى منه شرا أو ترجو منه خيرا , فرمحت البغلة جريرا وقعت منها قلنسوته , فأخذها ومسحها من التراب ثم أعادها على رأسه وقال:
أجندل ماتقول بني نمير .... إذا ما الأير في است أبيك غابا
فقال الراعي لابنه : أما والله لقد طرحت قلنسوته طرحة مشؤومة , فقال جرير: لا والله ما القلنسوة بأغيظ أمره اليّ لوكان عاج علي فاعتذر عن فعل ابنه .!
المشهد الثالث :
عودة جرير غاضبا فصلى العشاء في منزل راويته في علية له , ثم قال له أعدوا لي شواءً وارفعوا لي باطية من نبيذ وأسرجوا لي ففعلوا , ثم سرى الليل يهمهم، فسمعته عجوز عندهم فصعدت الدرج حتى نظرت إليه فإذا هو يحبوا على الفراش عريانا فعادت وقالت لهم : ضيفكم مجنون فقد رأيت منه كذا وكذا.. فقالوا لها: دعيه فنحن أعلم به وبما فيه.!
أما جرير فاستمر على حاله حتى السحر فأتم ثمانين بيتا أو أكثر ختمها بقوله:
فغض الطرف إنك من نمير ... فلا كعبا بلغت ولا كلابا
ثم كبّر وصاح : أخزيته ورب الكعبة .!
المشهد الرابع :
الفرزدق وصحبه ومن ضمنهم عبيد الراعي النميري جالسون في مجلسهم بالمربد , فأقبل عليهم جرير على فرس له حتى إذا كان في موضع السلام لم يسلم وإنما قال : ياغلام قل لعبيد أبعثك نسوتك تكسبهن المال بالعراق , أما والذي نفس جرير بيده لترجعن لهن بمير يسوءهن ولا يسرهن , ثم اندفع منشدا قصيدته التي مطلعها :
أقلي اللوم عاذل والعتابا .... وقولي إن أصبت فقد أصابا
فنكس الفرزدق وراعي الابل وأزم القوم , واستمر في انشادها حتى إذا بلغ قوله :
بها برص بجانب إسكتيها ... ( وضع الفرزدق يده على فمه وغطى عنفقته ) فقال جرير:
بها برص بجانب إسكتيها .... كعنفقة الفرزددق حين شابا
قال الفرزدق : أخزاه الله ولقد علمت حين بدأ البيت أنه لا يقول غير هذا ولكن طمعت الإباية فغطيت وجهي فما أغناني ذلك شيئا.!
واستمر إنشاد جرير لقصيدته حتى فرغ منها , ثم ركب الراعي النميري بغلته وذهب .
المشهد الأخير :
يتجه الراعي النميري إلى المنزل الذي ينزله فقال لأصحابه :
ركابكم فليس لكم هاهنا مقام فقد فضحكم جرير , قال بعضهم : هذا والله من شؤمك وشؤم ابنك . فركب القوم وساروا إلى أهلهم سيرا ما ساره أحد , حتى بلغوا أعلى ديار بني نمير فإذا من ينشد البيت :
فغض الطرف إنك من نمير ... فلا كعبا بلغت ولا كلابا
ويحلف بعضهم أنه لم يسبقهم أحد إلى تلك الأماكن .!
بعدها سقط بنو نمير ولم يرفعوا رأسا, وأصبح النسب النميري مذمة بعد إن كان مفخرة فإذا انتسب أحدهم قال : عامريّ , كما أصبح عندهم عبيد الراعي وابنه جندل شؤماً بينهم .!
ختاماً:
أتمنى أن أكون وفقت في تصوير هذه المشاهد .. والله ولي التوفيق .
مع تحيات /
علي بن ضيف الله بن خرمان الزهراني .
الدمام


٢٨ جمادالثاني ١٤٣٧هـ الموافق ٦ ابريل ٢٠١٦م

الثلاثاء، 26 يناير، 2016

الشريط الوردي ..

الشريط الوردي

كنا نسمع به يصيب الناس فنتعاطف معهم حينها, وندعو لهم, ويثير منظرهم فينا الشفقة, ما نلبث إلا حيناً يسيراً حتى ننساهم وننسى حالتهم إلا أنها تعاودنا من حينٍ لآخر, حتى كان صباح ذلك اليوم الذي شكت فيه زوجتي من ظهور حبة صغيرة تلمسها داخل ثديها فأقنعتها ابنتنا بعمل فحوصات في المستشفى للثدي .!
أخذت موعداً للفحص فانتظرنا النتائج مؤملين أن هذا لا يعدو كونه كيساً دهنياً لا يحتاج سوى عملية بسيطة لإزالته بل ربما لا يحتاج ذلك أي إزالة .!
يومان مرا أو ثلاثة لا أذكر بالتأكيد حتى أبلغتني ابنتي بالنتيجة الصادمة التي مفادها أن والدتها مصاب بسرطان الثدي, وأنه يجب أخذها إلى المستشفى لمراجعة الطبيب فوراً.! .. وياااالهول صدمة الخبر أوقفت سيارتي جانب الطريق ومرت ثواني أو دقائق لا أعلم حقيقة الوقت الذي استغرقته ذاهلاً لا أعلم متردداً بين تصديق الخبر أو تكذيبه , فعاطفتي تقول لا تصدق فإن هذا وهم غير حقيقي بينما عقلي يأمرني بالعودة للواقع والقبول به والبحث عن الحلول الناجحة .. هطلت الدموع من عيني .. بكيت .. تذكرت جميع السنوات التي قضيناها وزوجتي يجمعنا الحب والأمل والكفاح رغم معاناتها المزمنة من مرض الروماتويد, تذكرت اليتم الذي مررت به والذي عوضتني عنه فكانت لي فيه الأم الحنون والزوجة الرؤوم , تذكرت فرحتنا بنجاح أبنائنا وزواجات من تزوج منهم , تذكرت جميع لحظات السعادة والألم التي مرت بنا.!
أسئلة كثيرة تبادرت إلى ذهني ..ماهو الحل ؟!
 وكيف نبلغها ؟! .. وكيف ستكون ردة فعلها التي ستواجهنا ؟! وماذا .. وكيف.. وهل؟!
اتجهت للبيت فأخذتها إلى المستشفى لنأخذ النتيجة رسمياً, ولحسن الحظ كانت هي من يطمئنني بل وتحاول تهدئتي مهما كانت النتائج فكل مرضٍ بأمر الله وتشجعني على الصبر وقبول الأمر الواقع مهما كان وكأنني أن المريض لا هي وربما شاهدت علامات القلق على وجهي ، أو ربما كان لمعاناتها الشديدة التي تجاوزت عشرين عاماً مع مرض الروماتويد المزمن زيادة في قدرتها على تحمل الصدمات .!
قابلنا الطبيب فأبلغها فلم تكن ردة فعلها إلا قولها ( الحمد لله على قدر الله  ).!

بدأت مراحل العلاج بالجراحة لإزالة الورم والتي كانت أسهل مرحلة.. ثم حُولت إلى المستشفى التخصصي حيث أجريت لها جراحة أخرى لإزالة بعض الغدد المصابة.. ثم كانت المراحل التالية هي المعاناة الحقيقية فمرحلة العلاج الكيماوي والتي استمرت شهوراً من المرض والألم والسهروالحالة النفسية التي حاولنا في البيت أنا وأبناءنا أن نكون مساعدين في العلاج .. إيجابيين لا سلبيين .. نساعد على رفع معنوياتها .. نسعى جاهدين ألا ترى حالة من التأثر على وجوهنا بل ترى الإشراقة والأمل .!
كانت مرحلة جرعات الكيماوي والتي تتكرر كل ثلاثة أسابيع مرحلة شديدة الصعوبة والآلام والمعاناة ، فالأسبوع الأول بعد الجرعة تنزل مناعة الجسم إلى الصفر كما أخبرنا الأطباء ليتمكنوا من القضاء على آثار الورم .. وخلال هذا الأسبوع نراها تتملل .. وتتأوه .. وتتألم .. لا تنام إلا قليلا وكأنها تسترق النوم من شدة المعاناة .. إن سألناها عما تريد تضايقت ، وإن تركناها تضايقت .. أسقط بأيدينا لا نعلم ماذا نفعل سوى متابعة حالتها ومحاولة تشجيعها مع الاعتذار عن زيارات الناس لها خلال الاسبوع بسبب نزول مناعتها كما ذكرنا.!
يمر هذا الاسبوع ونحن في حالة ترقب واستنفار وكثيرا ما راجعنا بها الطوارئ في التخصصي ليساعدونا في تخفيف الآلام عنها .. وهذا يتكرر في جميع الأسابيع التي تلي جرعة الكيماوي .!
ويأتي الأسبوع الثاني فتبدأ مرحلة أخرى وهي بداية استعادة المناعة قليلا قليلا .. تخف آلامها .. تتواصل معنا .. تعتذر لنا عما سببته لنا من الإزعاج ، ونحن بدورنا نعتذر لها أن ليس بأيدينا مانسطيعه لتقليل معاناتها فندرك تفهمها لوضعنا وتقديرها لذلك..
أما الأسبوع الثالث فهو الاسبوع المختلف الذي تدب الحركة في البيت ، حيث تعود المناعة لحالتها الطبيعية .. فنسمح بالزيارات فيأتي الأقارب، وتزورها جاراتها وصديقاتها .. ونكاد نلمس السعادة في كل حال من أحوالها وأحوالنا .. ألا أننا مع هذا نترقب نهاية الأسبوع لتعود المعاناة من جديد حيث موعد الجرعة التالية من الكيماوي.
كان لتساقط الشعر أثره الكبير عندما تشاهد صورتها في المرآة دون شعر رغم أن النساء يعتبرن الشعر جزءً أساسيا من مظاهر أنوثتهن حاولنا جاهدين التخفيف من هذا التأثير وتذكيرها أنه سيعود مرة أخرى للظهور كما مر مع مصابين آخرين ، وقد عملت خلال هذه المدة على حلاقة شعر رأسي على الصفر نوع من التضامن معها .!
بعد انتهاء جرعات الكيماوي بدأنا مرحلة جديدة من العلاج وهي مرحلة العلاج الإشعاعي والذي استمر شهوراً أيضا.. إلا أنه رغم تعبه ومعاناته لا يمكن مقارنته بمرحلة العلاج الكيماوي .!
كانت أحدى وسائل تخفيف معاناة مريضتنا ما كنا نشاهده في المستشفى من حالات إصابات بالسرطان بين نساء وشباب وأطفال .. كم أحزنتنا مناظر الأطفال وهم يتأوهون ويتألمون بينما الأمهات يحبسن الدموع ويتجرعن الحسرة ويحاولن التماسك أمام الناس على أقل تقدير .. وكم أحزننا مشاهدة شباب في مقتبل العمر يتهاوون , لا تكاد أرجلهم تحملهم للوقوف عليها بسبب المرض .!
أنتهت مراحل علاج مريضتنا إلا أن الفحوصات الدورية ومراجعة استشاريي الجراحة  والأورام والاشعاع مستمرة لمتابعة الحالة وماقد يطرأ عليها مستقبلا, والنتائج بفضل الله طيبة .
معاناة وآلام وسهر وتعب مرت على مريضتنا وعلى الجميع في البيت لا يمكن للسطور السابقة شرحها  ولكنها محاولة إيضاح جزء منها.. نحمد الله الذي قضاها ونشكره على نعمه وأفضاله .. ونسأله تعالى شفاء مريضتنا , والشفاء لكل مريض.

كتبه /
علي بن ضيف الله بن خُرمان الزهراني
الدمام

السبت ١٣ ربيع الثاني ١٤٣٧ هـ الموافق ٢٣ يناير ٢٠١٦ م

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الصور منقولة من قوقل ..

الخميس، 31 ديسمبر، 2015

دور المواطن في الميزانية

صدرت بفضل الله ميزانية الدولة هذا العام ( ٢٠١٦ ) ولم تكن بالسوء الذي صورته التقارير الدولية وبعض المرجفين الكارهين رغم مايمر به الوطن من الظروف السيئة من حيث إنخفاض سعر البترول والضغوط الاقتصادية المصاحبة لهذا الانخفاض، والأحداث والقلاقل في دول الجوار، والحرب المفروضة في اليمن لدعم الشرعية والتخلص من التدخل الفارسي في الجزيرة العربية والذي وصل حد تهديد المملكة، ومحاربة الإرهاب الذي وصلت شروره كل بقعة ، إضافة إلى الدور القيادي والهم الذي تحمله المملكة للمحافظة على تماسك وقوة الدول العربية والإسلامية .
كل هذه المعطيات تحتم على المواطنين الوقوف مع قيادتهم في دعم مسيرة التنمية والمحافظة على الوحدة الوطنية ، ولنتذكر حديث المصطفى صلى الله عليه وآلة وسلم الذي ورد فيه : ( ورجل بايع إماماً لا يبايعه إلا لدنياه فإن أعطاه منها رضي وإن لم يعطه منها سخط ) .
ولعلنا هنا نعطي مثالاً واحداً عن إيجابية المواطن ودوره في دعم الميزانية والمحافظة على المنجزات التنموية فالبلديات تقوم بتجهيز المنتزهات وأماكن الترفيه والحدائق لمصلحة المواطنين وهذا يصرف من الميزانية ودور المواطن هنا المحافظة على نظافة هذه الأماكن وعدم إساءة استخدامها أو إتلافها حيث أن صيانتها ستكون من الميزانيات القادمة وعلى حساب مشروعات أخرى .. ومن الجميل التذكير بما شاهدناه من صور جميلة عن الحدائق التي جهزتها بلدية المندق في الخلب .!
وهذا ينطبق على كل الممتلكات الحكومية من مبانٍ وسيارات ومعدات ومكاتب وغيرها مما لا يمكن حصره من حيث حسن استخدامها والمحافظة عليها وتذكير المخالف ومنعه من إساءة استخدام ما هو حق لجميع المواطنين .. فالدور علينا جميعا لنقف صفاً واحدا بإيجابية في دعم الميزانية .. والله الموفق .

كتبه /
علي بن ضيف الله الزهراني


...........................
نشرت في صحيفة زهران الأالكترونية على الرابط :
http://www.zahran1.info/mqal/s/22/%D8%AF%D9%88%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%A7%D8%B7%D9%86-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8A%D8%B2%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9

الخميس، 17 ديسمبر، 2015

مناسبة مجموعة حماة الوطن 1437 هـ - 2015 م .

مناسبة أقيمت في قاعة الجوسق بالدمام يوم الجمعة 8 صفر 1437 هـ الموافق 20 نوفمبر 2015 م .. احتفالا بأعضاء قروب حماة الوطن أقامها أعضاء القروب في المنطقة الشرقية ..
الشعراء ( رمضان السعدي الزهراني و أحمد الحرفي الزهراني )



الأحد، 13 ديسمبر، 2015

مستشفى المندق والمصير المجهول ..!


غمرت الفرحة الكبيرة أبناء شمال منطقة الباحة خاصة أبناء محافظة المندق إلى بني مالك شمالا عندما بلغهم خبر موافقة الحكومة الرشيدة على توسيع المستشفى وزيادة الطاقة الاستيعابية لمستشفى المندق لتصل إلى مائتي سرير بدلاً عن المستشفى الذي أنشيء منذ أكثر من ثلاثين سنة والذي كانت طاقته الإستيعابية بالكاد تصل خمسين سريراً مع نقص كبير في تخصصات العيادات الخارجية مع الزيادة في عدد السكان والحاجة المستمرة لمراجعة المستشفى ..

زادت الفرحة لدى سكان المحافظة وتناقل الجميع أخبار قيام لجنة مشكلة من بعض الجهات المعنية في المحافظة مع إدارة الشؤون الصحية بالباحة بالبحث عن موقع للمستشفى المزمع إنشاؤه نظراً لسوء حالة موقع المستشفى الحالي وعدم ملاءمته لأي إنشاءات جديدة أو تطوير .. ولكم تناقل الناس البشائر باتفاق اللجنة على اختيار موقع باتجاه شمال المحافظة والذي سيخدم أبناء المحافظة وخاصة شمال منطقة الباحة والبعيد جداً عن مستشفى الملك فهد بالباحة حيث سبب ذلك البعد معاناة كبيرة لسكانها مماجعل بعضهم يضطر للسفر إلى منطقة مكة المكرمة لمعالجة مرضاهم بدلاً عن منطقتهم ..
لم تدم تلك الفرحة طويلاً حتى تداول الناس أخبارا ( نتمنى أن تكون إشاعات لا حقيقة ) مفادها التوجه لنقل مكان المستشفى المزمع إنشاؤه إلى جنوب المحافظة بدلاً عن شمالها .!
ويالغرابة هذا القرار إن صدقت تلك الأخبار ، فجنوب المحافظة هو الأقرب لمستشفى الملك فهد بالباحة وقد لا تستغرق الرحلة إليه أكثر من عشر دقائق بينما الجزء الأهم وهو شمال المحافظة يحتاج إلى زيادة عن نصف ساعة في الظروف العادية وساعات أثناء الضباب والأمطار ليتمكنوا من الوصول بمرضاهم للمستشفى .. وكان الأعجب من هذا قولاً نقل في صحف الكترونية مساعد المدير العام للشئون الصحية في الباحة للشئون الهندسية ( أن المستشفى لن يتغير مسماه ) وكأن المشكلة انحصرت في المسمى لا الموقع ، بينما لو أطلق عليه ( مستشفى الامير مشاري بالمندق ) لكان أجمل ..
نتمنى كما ذكرنا سابقاً أن أخبار نقل المستشفى إلى جنوب المحافظة غير صحيحة ، وإذا كانت كذلك فنلتمس من سمو أمير المنطقة والجهات المعنية إعادة النظر وحساب بعد المسافات عن شمال المحافظة وصعوبة الوصول للمستشفيات .. ومع هذا لا ننكر حق المحافظات الأخرى إنشاء مستشفيات تفي بحاجتهم ...
والله المستعان .
.......................
نشرت في صحيفة زهران على الرابط : 
http://www.zahran1.info/mqal/s/9

الخميس، 8 أكتوبر، 2015

مها الشمال ..

مها الشمال


قال ابن خُرمان :

قصيدة اطلعتُ عليها للشاعر صالح جريبيع الزهراني
 ونستغرب ألا تكون للشاعر الشهرة التي يستحقها .. لكنه قد يكون قدر هذا الاسم فالشاعر ( جريبيع بن صالح الزهراني ) رحمه الله لم ينل الشهرة التي يستحقها والتي ذهب بريقها لابن ثامرة رحمه الله حينها رغم استحقاقه لها كما استحقها ابن ثامرة .!
لنعد للقصيدة التي كانت أحد عشر بيتاً تجاري دواوين عشق كاملة .. فكل بيت من أبياتها عن قصيدة , ثم إن ستة أبيات منها أي أكثر من النصف يبتدئها بأن يكون فداء للحبيب..
بدأ شاعرنا القصيدة بكلمة ( يقولون ) وكم صدق القائلون وكم كذبوا.!
وكم قال الشعراء عن يقولون , فالمجنون قال :
يقولون ليلى بالعراق مريضة
وكثير يقول :
يقولون جاهد ياكثير بغزوة
وغيره قالوا .. ولننظر ماذا قال شاعرنا ابن جريبيع عنهم :
يقولون ان شَعرك يامها فوق المتن شلاّل 
إذن كانوا يمتدحون شعرها الفاحم المنسدل على متنها كشلال يشوق النظر.. ومع هذا لم يرق الوصف لشاعرنا ولكنه وصفه وصفاً مختلفاً .. إنه غيمة .. وهنا كان الجمال في هذه الغيمة المرتفعة والقادمة من الشمال :
وانا اقول ان شعرك يامها غيمة شماليه
ثم يأخذ بنا مجالاً آخر فيطلب منها أن تفرش هذا الشعر بساطاً أو لنقل حريراً لينعم برضاب من شفتيها فيقول :
طلبتك تفرشينه ودي اتقهوى معك فنجال ...
مبهّر بالرضاب ودلته شفة خياليّه
قال ابن خرمان :
هل كان شاعرنا يشعر بما كان يشعر به جميل بن معمر من عذوبة ريق الحبيبة حين قال :
ألم تعلمي ياعذبة الريق أنني .. أظل إذا لم ألق وجهك صاديا
ثم يقول ابن جريبيع :
حمست الصبر في جمرة خدودك واحترق رجال ...
ومن نار اشتعالي منك سويت احتفاليه
نحرت الهم لعيونك وعلقته بدون حبال  ...
وعزمت سنين عمر ضاع في بحر المثاليه
قال ابن خُرمان :
حمس الصبر .. صبر الانتظار.. في جمرة الخدود .
شبه الشعراء الخدود وحمرتها بالورد والتفاح وقد قال الوليد بن يزيد من قبل :
وأمطرت لؤلؤاً من نرجس فسقت .. ورداً
أما خالد الفيصل فكان يخشى من وهج الشفايف يحرق ورود الخدود فيقول :
أخاف من واهج شفاياك يزداد .. يحرق ورود الخد واهج سناها
أما ابن جريبيع تجاوز ذلك إلى أن رأى في الخدود جمرة اشتعل بملامسته لها لكنه جعل الاشتعال احتفالاً فنحر الهم وعلقه بل وعزم كل السنوات الماضية من عمره متخلياً عن المثاليات التي أحرمته لقاء الحبيب .!
وهل هناك مثالية أجمل من لقاء الحبيب ؟!..
ثم يواصل وصف المنظر في خيمة العشق المكونة من أهدابها :
وعلى جال العيون وخيمة اهدابك سهرنا طال ...
 ووجهك يامها برقٌ تلالا من حواليه
قال ابن خرمان :
تلك الأهداب التي صنعت خيمة لجلسة الحب تذكرنا بقول بدر بن عبدالمحسن :
راعي العيون السود في رمشها فيّ
أما ابن جريبيع كان سهراناً  في ظل غيمة الشعر ووجه مها كالبرق بل هو البرق في تلألئه وكم يقرب هذا الوصف من قول الشاعر :
أبيض كالبدر أو كما يلمع البارق في حالك من الظلم
أو قول الآخر:
رنا قمراً في جنح ليل من الشعر .. فلم أدر ضوء البدر أم غرة الفجر
وينتقل بنا الشاعرابن حريبيع إلى الجزء الثاني من القصيدة والذي يبتدئ أبياته بفداء الحبيبة بأوصافها ..
فالنظرة النجلاء , والعين الكحلاء التي ليست بحاجة إلى كحال وكأنها من عناه جميل بقوله :
لها مقلة كحلاء نجلاء خلقةً
فيقول ابن جريبيع :
فديت النظره النجلا وعين ماتريد كحال ...
فديت البسمه اللي كنها لوحه جماليه
فديت الغرّه اللي تختفي وتبان تحت الشال ...
تطير مع الهوا وترد لسيوف هلاليه
بعد النظرة النجلاء والعين الكحلاء والتي تسلب لب العاشق ينتقل بنا إلى البسمة التي رسمت لوحة جمالية على محياها .. ولك أن تتخيل أي لوحة ؟! وكيف رسمت ؟!
ويعود بنا مرة ثانية إلى الخد الذي كان جمرة لكن هنا يستحق الفداء .. فمن ينادي بلهفة للبوس والقبل يستحق ذلك.. وخشية من جفوة قد تحدث إن لم يسارع إلى إطفاء لهيب جمره بقبلة عاشق .!..
أما الصوت فلولم يكن له ذلك التأثير لم يقل بشار عنه :
والأذن تعشق قبل العين أحيانا
وشاعرنا هنا يرتجل قصائد الحب ليسمعها بصوت الحبيبة :
فديت الخد لا نادى من اللهفه وقال تعال ...
ترى لو ما تبوس الحين بازعل منك تاليّه
فديت الصوت لاغنّى على لحن الهوى موال ...
وانا اكتب له قصايد حب وابيات ارتجاليه
ثم ينتقل الشاعر إلى استكمال الوصف وكأننا نرى ما يحدث .. فالقد الذي يذوب بين اليدين من العشق ويميل حتى ينتقل بين اليدين دون شعور وما على الشاعر إلا ملاحقته خشية الذوبان يمنة ويسرة .!
فديت القد لا من ضمّته يدّي وذاب ومال ...
ولا تعرف يميني كيف حول في شِماليه
يختم الشاعر بأنه فداء لأهل الحبيبة ولكل ما له علاقة بالحبيبة وبأرض الشمال التي أنجبت مها الشمالية وكأنه يذكرنا بقول الشاعر:
بنفسي وأهلي من أرى كل ليلة .. 
فديت اهلك فديت خطاك يومٌ شفتها تختال ...
فديت ارض الشمال اللي انجبت مثلك شماليه
قال ابن خرمان :
تغنى الشعراء بالشمال من قبل فجميل يقول :
أيا ريح الشمال أما تريني ... أهيم وأنني بادي النحول
أما شاعرنا صالح بن جريبيع فقد نقل الشمال وحب الشمال إلى وجداننا بقصيدته التي جعلنا نعيش أجواء لقائه ب ( مهاه الشمالية ) .. وليعذرني القارئ إن سببت للقصيدة تشويهاً بمداخلاتي عليها فلست إلا محباً للأدب وأهله .

مع تحيات /
علي بن ضيف الله بن خرمان الزهراني
الخميس 25 ذي الحجة 1436 هـ الموافق 8 اكتوبر 2015 م .

...................

 مها الشمال

يقولون ان شَعرك يامها فوق المتن شلال  ...
وانا اقول ان شعرك يامها غيمه شماليه
طلبتك تفرشينه ودي اتقهوى معك فنجال ...
مبهّر بالرضاب ودلّته شفّه خياليه
حمست الصبر في جمرة خدودك واحترق رجال ...
ومن نار اشتعالي منك سويت احتفاليه
نحرت الهم لعيونك وعلقته بدون حبال  ...
وعزمت سنين عمرٍ ضاع في بحر المثاليه
وعلى جال العيون وخيمة اهدابك سهرنا طال ...
ووجهك يامها برق تلالا من حواليّه
فديت النظره النجلا وعين ماتريد كحال ...
فديت البسمه اللي كنها لوحه جماليه
فديت الغره اللي تختفي وتبان تحت الشال ...
تطير مع الهوا وترد لسيوفٍ هلاليه
فديت الخد لا نادى من اللهفه وقال تعال ...
ترى لو ما تبوس الحين بازعل منك تاليّه
فديت الصوت لاغنى على لحن الهوى موال ...
وانا اكتب له قصايدحب وابيات ارتجاليه
فديت القد لا من ضمته يدّي وذاب ومال ...
 ولا تعرف يميني كيف حوّل في شِماليه
فديت اهلك فديت خطاك يومٌ شفتها تختال ...
فديت ارض الشمال اللي انجبت مثلك شماليه


للشاعر صالح جريبيع الزهراني
...

الأربعاء، 7 أكتوبر، 2015

قراءة إنطباعية لقصيدة حب .. ( شقر جنوبي )

بسم الله الرحمن الرحيم

قراءة انطباعية لقصيدة حب

البدع .. اختار الشاعر صالح جريبيع  لقصيدته طرق ( لحن ) المجالسي أو اللعب وهو الطرق المريح للنفس الذي يتوقع سامعه قصيدة وجدانية 
ثم بدأه بقوله ( يقول صالح ) لينبه السامع بقوله ثم يؤكد أن القائل الشاعر صالح بن جريبيع ..
ماذا يقول صالح ياترى ؟!

يقول صالح قرى وادي الصدر عين في عين

إذن هذا السر فقرى وادي الصدر عين في عين مياة عذبة تنبع من عمق الأرض ليزداد حب الأرض ..
ويحدد الشاعر تلك المنطقة المقصودة ، فهل الحنين للمكان أو لمن عاش في المكان ؟!

من شعب مخلوّه للصيران لا قلب سالم

ويؤكد الشاعر أن الماء في تلك المنطقة المليئة بالعيون لا ينقطع الماء منها في برد أو حر ، شتاء وصيفاً ( وجعلنا من الماء كل شيء حي )..

ما يقطع الما منه في برد والا هجورا

هذه المياة النابعة من جوف الأرض التي لا تقطع ملأت الأرض خضرة وجمالا زاد ذلك كثرة تواجد أسراب الطير وفروق النحل .!
 وأي طير وأي نحل؟!!
 فأصوات الطيور ودوي النحل ينعش الحياة ويشرح القلب عدا وفرة العسل والصيد ..

والطير والنحل يسرح فيه سربٌ وفرقان

لكن ماذا حصل بعد شاعرنا مع تطور الزمن ؟!
لا ماء ؟!
  أين ذهب ؟! 
هل غارت المياة ؟!
أين ذهبت تلك الحياة ؟!

واليوم ما عاد نلقى فيه بير امرحت ما 

إنه الوقت .. فالوقت يطلق على قلة الأمطار ، ويطلق على تسارع الزمن ولهذا اختار شاعرنا تلك الكلمة التي توحي لسامعها بكل الإحتمالات ، فقد شيّن الوقت ذلك الوادي بسبب نشوف الماء وخلو تلك العيون من المياة .!!

يا وقت شيّنت وادينا وناشفت عينه

هكذا أدخلنا شاعرنا في مقارنة بين ماضٍ وحاضر في رمزية لا تغيب عن الفطن .. ثم فتح أبواب الردود مشرعة ..

ليأتي الردود من فنان الديرة مكملاً جمال البدع مبتدئا بالدعاء بألا يعود وقت فراق الحبيب المؤلم خاصة إن نظرت العين إلى العين كلاهما لا تخفيان مافي القلوب بل تفضحه .!

لا عاد وقت الفراق ونظرة العين في العين

الفراق بين الأحبة لايكون في الغالب إلا بسبب الواشين وأسماهم ( أهل التحتام ) ، والشكوى منهم قديمة قدم الحب فالشاعر العذري جميل بثينة قال:
وإني لأرضى من بثينة بالذي .. لو ابصره الواشي لقرت بلابله 
وشاعرنا هنا يذكر أنهم لم يتركوا قلباً محباً سليماً من شكوكهم ومراقبتهم .!

واهل التحتّام ماخلّوا ولا قلب سالم

يعلم شاعرنا بمدى محبة المحبوب ورغبته في التواصل لولا أن هناك ما أجبره على ذلك فسبب له العذاب والفجيعة أكبر ألم .!

وصاحبي ما اخبره قطّاع والا هجورا

لكن فجع قلبي الملهوف ونوى بفرقان

لكن لماذا نية الفراق إذن ؟!
هي أمر محتوم يعلمه الشاعر كعلم الحبيب ذلك فالواشون والمراقبون لم يتركوا لهم خياراً آخر.!

ويوم شاف الحبيب انّ الوداع امر حتما

لكن ما أصعب الفراق ؟!
خاصة ماسبق له الإشارة في بداية القصيدة ، عند نظر العين للعين ف ( الصب تفضحه عيونه ) هكذا فضحت العيون مكنون القلوب .!

لمح بعينه وهو يبكي وانا شفت عينه

شاعران امتعانا بجميل القول ، وأجبرانا على التطفل بهذه القراءة الإنطباعية التي لا ترقى لقولهما لكنها مكنونات عاشق للأدب الشعبي .

( مع تحيات ابن خرمان ) 

..............

البدع :
صالح جريبيع الزهراني

يقول صالح قرى وادي الصدر عين في عين

من شعب مخلوّه للصيران لا قلب سالم

ما يقطع الما منه في برد والا هجورا

والطير والنحل يسرح فيه سربٌ وفرقان

واليوم ما عاد نلقى فيه بير امرحت ما 

يا وقت شيّنت وادينا وناشفت عينه


الرد :
علي الزهراني
فنان الديرة

لا عاد وقت الفراق ونظرة العين في العين

واهل التحتّام ماخلّوا ولا قلب سالم

وصاحبي ما اخبره قطّاع والا هجورا

لكن فجع قلبي الملهوف ونوى بفرقان

ويوم شاف الحبيب انّ الوداع امر حتما

لمح بعينه وهو يبكي وانا شفت عينه

..........